تقرير لجنة دعم الصحفيين: إرتفاع مستمر بحالات العنف ضد الصحفيات ودعوات للهيئات الفاعلة لتفعيل القوانين وآليات الدعم لإنهاء الإفلات من العقاب وكسر حاجز الصمت

2021-11-25 02:03

اللجنة

لجنة دعم الصحفيين: إرتفاع مستمر بحالات العنف ضد الصحفيات ودعوات للهيئات الفاعلة لتفعيل القوانين وآليات الدعم لإنهاء الإفلات من العقاب وكسر حاجز الصمت

مكتب الرصد والتوثيق-JSC 

بمناسبة اليوم الدولي لإنهاء العنف ضد النساءفي الخامس والعشرين من تشرين الثاني-نوفمبر للعام 2021، تعبر لجنة دعم الصحفيين (JSC) عن بالغ قلقها لارتفاع وتيرة الإعتداءات على الصحفيات والإعلاميات. فقد وثق مكتب الرصد في اللجنة منذ بداية العام الحالي (2021) وحتى الأول من شهر تشرين الثاني-نوفمبر منه أكثر من 701 حالة انتهاك لحقوق الصحفيات والإعلاميات.

تراوحت الإنتهاكات المرتكبة في الفترة المشار إليها بين:

  • جرائم قتل أودت بحياة صحفيات (9 حالات)
  • إعتداءات جسدية في الميدان أو/و في مكان العمل (169 حالة)
  • إحتجاز (81 حالة)
  • مضايقات قانونية (152 حالة)
  • مضايقات وتحرش جنسي (لفظي و/أو جسدي) (53 حالة)
  • حملات مضايقة أونلاين (105 حالات)
  • تهديدات بالاعتداء و/أو القتل (54 حالة)
  • مضايقات لفظية (12 حالة)
  • الخطف (حالتان)
  • الإعتقال (11 حالة)
  • الطرد التعسفي (39 حالة)
  • مضايقات عنصرية (14 حالة)

 

 

وفي العام 2021 ، تم إصدار نتائج مشروع بحثي عالمي مدته سنتان بقيادة اليونسكو بالتعاون مع المركز الدولي للصحفيين حول العنف على الإنترنت الذي تواجهه الصحفيات تحت عنوان "التأثير السلبي: الاتجاهات العالميّة للعنف المرتكب ضد الصحفيات عبر الإنترنت". وجد الاستطلاع أن 73 % من الصحفيات المشاركات قلن إنهن تعرضن لشكل من أشكال العنف عبر الإنترنت. كما تعرضت 20% للهجوم أو الإساءة خارج الإنترنت فيما يتعلق بالعنف الذي تعرضن له على الإنترنت. كما أثبتت الدراسة أيضًا أن الاعتداءات على الصحفيات غالبًا ما ترتبط ارتباطًا وثيقًا بحملات التضليل المنسقة. ووجدت الدراسة أيضًا أن الهجمات عبر الإنترنت على الصحفيات اللاتي شملهن الاستطلاع قد زادت في سياق وباء COVID-19. نظرًا للاعتماد الناجم عن الوباء على مساحات الاتصال عبر الإنترنت ، فقد أصبح ارتفاع معدل إساءة استخدام الإنترنت ضد النساء أحد "أوبئة الظل" العديدة ، على غرار "وباء التطهير". وفي كانون الأول (ديسمبر) 2020 ، وجدت دراسة مدعومة من اليونسكو أجرتها منظمة المرأة الأفريقية في وسائل الإعلام (AWiM) أن 69 صحفية من أصل 108 صحفيات شملهن الاستطلاع تعرضن لمضايقات متزايدة عبر الإنترنت أثناء الوباء.وحيث أن الهجمات عبر الإنترنت غالباً ما تترجم إلى مضايقات فعلية على أرض الواقع، أدرك المجتمع المدني والباحثون والهيئات الدولية بشكل متزايد مدى وتأثير العنف ضد الصحفيات - خارج الإنترنت وعبر الإنترنت ، لفظيًا وبصريًا وجسديًا.

 

بالإضافة الى ذلك، تتعرض النساء في المجال العام ، خارج الإنترنت أو عبر الإنترنت ، لخطر الاستهداف بالتحرش الجنسي والإساءة والعنف الذي يسعى إلى جعل مشاركتهن في الأماكن العامة صعبة أو مستحيلة. كلما زاد ظهور المرأة للجمهور ، زاد تعرضها لهذه المخاطر. أظهرت الأبحاث الحديثة أن النوع الاجتماعي هو واحد فقط من العديد من العوامل التي تؤثر على احتمال أن يكون الشخص مستهدفًا بالإساءة والمضايقة والعنف في المجال العام. أبرزت الدعوات المتزايدة لإدماج منظور متعدد الجوانب بشأن التحرش الجنسي للصحفيين كيف يتم استهداف الأفراد بأشكال متعددة ومتقاطعة من التمييز.

 

يشكل هذا العنف ، بأشكاله العديدة ، تهديدًا للتنوع في وسائل الإعلام ، فضلاً عن المشاركة المتساوية في التداول الديمقراطي وحق الجمهور في الوصول إلى المعلومات. فمن عام 2016 حتى عام 2020، قُتلت 37 صحفية ، وهو ما يمثل حوالي 9% من إجمالي 400 حالة قتل تم تسجيلها في تلك السنوات الخمس. أما تراجع النسبة فقد يعود الى كون الصحفيات أقل انخراطًا في الضربات الخطرة التقليدية كقضايا الجريمة والعنف (33% منها لصحفيات) أو السياسة والحكومة (35%)، وفقًا لمشروع Global Media Monitoring Project (GMMP)

لذلك، تجدد لجنة دعم الصحفيين (JSC) دعمها للصحفيات اللواتي يتعرضن للمضايقات والإعتداءات بمختلف أشكالها، وتدعوهن إلى تخطي حاجز الخوف وكسر الصمت للحديث عن ما عانينه في إطار السعي لملاحقة المعتدين، إنهاء حالات الإفلات من العقاب بحق المرتكبين، والضغط على الجهات القضائية لمحاسبتهم، وعلى الهيئات التشريعية محلياً ودولياً لإصدار وتفعيل التشريعات التي تحمي النساء عموماً، والصحفيات خصوصاً، من مختلف مظاهر العنف. كما تجدد مطالبتها للهيئات التشريعية والقانونية والقضائية للمضي قدماً في تثقيف وتدريب الأجهزة الأمنية والقضائية على كيفية التعاطي مع ملفات الإعتداء على النساء وتفهم القضايا المطروحة من الناحية القانونية والمجتمعية التي تدعو إليها منظمات الأمم المتحدة، وفي مقدمها هيئة المرأة في الأمم المتحدة ومنظمة اليونيسكو.

 

للمزيد من التفاصيل، الضغط هنا

المراجع: 

مكتب الرصد والتوثيق في لجنة دعم الصحفيين (JSC)
بيانات ودراسات صادرة عن الأمم المتحدة 

بيانات ودراسات صادرة عن اليونيسكو