إسمحوا للصّحفيّين الأجانب بتغطية الإنتخابات المقبلة في البحرين

2018-10-08 10:34

البيانات

لجنة دعم الصحفيّين: إسمحوا للصّحفيّين الأجانب بتغطية الإنتخابات المقبلة في البحرين.

يجب على السّلطات البحرينيّة أن تمنح الإعتماد للصّحفيّين الأجانب لتغطية الإنتخابات النيابيّة والبلديّة المقرّرة في الـ 24 من تشرين الثّاني/نوفمبر. نظرًا لفرض الرّقابة والحظر التّام بشتّى أشكاله على الإعلام المعارض، على الصّحفيّين الأجانب أن يتمتّعوا بالحرّية في أداء دورهم الأساسي كمراقبين على الإنتخابات. تشير حاليًّا البيئة القمعيّة في البحرين إلى أن الإنتخابات الّتي ستجري شبيهة بالإنتخابات الّتي جرت عام 2014 فهي لن تلتزم  بالمعايير الدّوليّة بأيّ شكلٍ من الأشكال وبالتّالي لن تجري إنتخابات حرّة ونزيهة.

يصنّف المؤشّر العالمي للصّحافة لعام 2018 البحرين في المرتبة ال 166 من بين 180 دولة تتمتّع بحرّيّة الصّحافة.1 ويعمل الصّحفيّون المستقلّون في ظلّ ظروف صعبة وهذا ما يكشف عن عدم تمكّن أي شكل من أشكال الإعلام من مساءلة الحكومة. كما أنّ الظّروف لم تسمح للصّحفيّين البحرينيّين من التّدقيق في العمليّة الإنتخابيّة. لذا فإنّ مهمّة ضمان شفافيّة هذه الإنتخابات تتطلب من الصّحفيّين الأجانب دخول البحرين والتّغطية بحرّيّة عن جميع جوانب العمليّة الانتخابيّة. ترغب السّلطات البحرينيّة في إجراء انتخابات تشرين الثّاني/نوفمبر خلف أبواب مغلقة، ولكن لتحقيق المساءلة، من الضّروري أن تنتهي سياسة رفض منْح الاعتماد للصّحفيّين. ففي السّنوات الأخيرة، رفضت البحرين منح اعتماد للصّحفيّين العاملين في وكالات أنباء أجنبيّة بما في ذلك وكالة أسوشيتد بريس، وكالة فرانس برس، وكالة فرانس 24 ، ووكالة  كارلو دواليا. 2

إنّ صعوبة الحصول على الاعتماد تسلّط الضّوء على تطبيق إجراءً شديد التّمييز، وبالتّالي تعني أنّ أيّ صحفيّ ما إذا كان مواطنًا بحرينيًّا أو أجنبيًاّ يمكن تجريمه والحكم عليه بالسّجن إذا اكتُشف أنّه يعمل دون ترخيص، فهذا هو حال نزيهة سعيد في عام 2017.3 وكما جاء في المادّة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، فهذه الحالة تؤكّد أنّ البحرين تنتهك بصورة ممنهجة ومتكرّرّة الحق في حرّيّة التّعبير. 4

تطالب لجنة دعم الصّحفيّين السّلطات البحرينية بالكفّ عن رفض تقديم الاعتماد، وأنّها تسمح لكل الصّحفيّين الأجانب بالدّخول إلى البلاد لتغطية هذه الانتخابات، كما أنّها تؤكّد على أّنهم يستطيعون تقديم تقاريرهم بحرّيّة دون الخوف من الانتقام. وفي خلال هذه الإنتخابات، تتطلّب الرّقابة الممنهجة وإغلاق جميع وكالات الأنباء المحلّيّة المستقلّة في البحرين عدم إنحياز السّلطات البحرينيّة إلى التمييز أثناء ترحيبها بوكالات الأنباء الأجنبيّة في البلاد. وليس من المقبول أن يتم ترك التّغطية لمجموعة صغيرة من وكالات الأنباء الأجنبيّة والقنوات الرّسميّة غير النّاقدة الّتي ترغب السّلطات البحرينيّة في أن تكون المزوّد الوحيد للأخبار من أجل الانتخابات.5

لجنة دعم الصحفيين - سويسرا
8 تشرين الأول / أكتوبر 2018


  1. https://rsf.org/en/bahrain
  2. https://cpj.org/blog/2017/05/bahrain-denies-accreditation-to-journalists.php  
  3. https://www.businessinsider.com/r-bahrain-journalist-found-guilty-of-reporting-without-license-2017-5?IR=T
  4.  http://www.un.org/en/universal-declaration-human-rights/
  5. http://www.bna.bh/en/Officialchannelsmustbeusedforinformationonelections.aspx?cms=q8FmFJgiscL2fwIzON1%2BDvnkaqeJAn3iUEfW5w6mtGU%3D