فلتر البكاء يلقى رواجًا على وسائل التواصل وتساؤل عن سلبياته: ما علاقته بترويج التزييف العميق (Deep Fake)؟

2022-05-17 12:08

التقارير

المصدر: أسماء الغول-مسبار

تصدّر "فلتر" البكاء الذي ظهر في البداية على موقع سناب شات، وسائل التواصل الاجتماعي، وحُوّلت الكثير من مقاطع الفيديو التي يبدو أصحابها بملامح عادية أو يبتسمون، لتُظهرهم وهم يبكون.

وقد أثار "الفلتر" جدلًا كبيرًا، فيرى البعض أنّ تزييف المشاعر قد يؤثر على مشاعر المتلقين وخاصة الأطفال ويسبّب لهم الحزن الحقيقي، ويخدع المتلقين، في حين يرى آخرون أنّه انتشر على سبيل المزاح فقط، فهو ليس أكثر من تقنية تُظهر الدموع في العيون وتقلب اتجاه الأفواه.

وأثارت العديد من "الفلاتر" التي انتشرت على منصات التواصل ضجة في السابق، مثل "فلتر" تحويل وجوه النساء إلى رجال أو العكس، و"فلتر" عمليات التجميل على موقع انستغرام، و"فلتر" الابتسامة.

ووجد مستخدمون صعوبة في تشغيل “فلتر” البكاء على المنصات الأخرى، إلى درجة انتشرت كثير من مقاطع الفيديو والمقالات التي تشرح كيفية استخدامه.

كما صنفته بعض الصحف بأنه "فلتر" غير بريء، بل جزء من تقنية التزييف العميق التي تدمج ملامح الحزن بعضلات الوجه العادية.

وتفاعل المتابعون مع "الفلتر" إلى درجة كبيرة، فقد استخدمه بعض المشاهير، ونشروا مقاطع وصور لهم على سبيل المزاح. ولاقت مقاطع فيديو لبعض الفنانين رواجًا على مواقع التواصل الاجتماعي.

ورجّحت إحدى الفرضيات أنّ "الفلتر"، مستوحى من لحظة انهيار وبكاء الممثلة أمبر هيرد، في المحكمة أثناء شهادتها ضد زوجها السابق جوني ديب. إلّا أنّ المتحدث باسم منصة سناب شات نفى لوسائل إعلام أميركية، هذه الفرضية، موضحًا أنّ التحضير لـ"الفلتر" بدأ منذ ستة شهور.

ومنذ ظهور "الفلتر" في السادس من مايو/أيار الجاري، استخدمه أكثر من 180 مليون مستخدم على منصة سناب شات، في حين تم تشغيل عدسة البكاء 1.3 مليار مرة.

 

المصادر:

News week

aviationanalysis

india tv  

businessinsider